الرئيسية / سيارات مستعملة / سيارات مستعملة ؟ نعمة أم نقمة؟

سيارات مستعملة ؟ نعمة أم نقمة؟

– كثيرا ما يفكر الناس فى شراء سيارات ، وهنا يثور التساؤل هل شراء سيارات مستعملة أفضل أم شراء سيارات جديدة ؟ والحقيقة أن الإجابة على هذا السؤال عملية نسبية ،تختلف من شخص لآخر على حسب القوة الشرائية للمشترى و ما هو الغرض من شراءها ؟ هل من أجل التمتع بالفخامة والرفاهية ؟أم يريد المشترى شراء سيارة تتحمل طرق شاقة وفترات تشغيل طويلة .

-وفى الحالة الأولى قطعا يلزم ميزانية شراء كبيرة عادة ، فجميع السيارات الفاخرة الجديدة موديل العام يكون سعرها عالى قطعا

-أما عملية  شراء سيارات مستعملة فهو قرار ليس بالسهل ،  قد يكون شراء سيارات مستعملة نعمة على مشتريها وقد يكون نقمة!؟،نعم شراء سيارات مستعملة هى عملية تحتاج دراسة جيدة لقرار الشراء من حيث :

1-هل لديك الخبرة الفنية فى فحص أى سيارات مستعملة قبل الشراء؟.

2-هل لديك الخبرة الكافية فى تقدير القيمة المادىة لأى سيارات مستعملة ؟.

3-ما هو نمط وميول المشترين فى بلد إقامتك؟.

4-ما هى المدة التى سوف تحتاج هذه السيارات المستعملة قبل أن تقرر شراء أخرى؟.

5- فى حالة الرغبة فى البيع ما هى الحالة المحتمل أن تكون عليها وقيمة الإنخفاض فى قيمتها؟

6- مدى توافر قطع غيار هذه السيارات فى الأسواق مستقبلا.

 

-الخبرة الفنية فى فحص أى نوع سيارات مستعملة :

-عند شراء سيارات مستعملة يلزم توافر هذه الخبرة لأن سوق المستعمل به الكثير من حالات الغش للأسف ، والغش قد يكون فى محاولة إخفاء عيب فى المحرك ، وقد يكون الغش بمحاولة إخفاء عيوب فى شاسية السيارة نتيجة حادث أو صدأ جسيم يؤثر على صلاحيته وقوته.

-كما قد يكون الغش فى إخفاء عيوب أجهزة تعليق السيارة(العفشة) أو إخفاء مساحات صدأ كبيرة فى مواضع جوهرية فى السيارة.

-وهنا قد يقول البعض سوف أستعين بصديق للقيام بالفحص الفنى قبل شراء السيارة، هنا أنصح بشدة بعد القيام بالإستعانة بشخص غيرك إلا لو تأكدت يقينا أنه يمتلك الخبرة والدراية الفنية لهذه المهمة وليك ثقة تامة فيه .

– وهذه بعض النصائح فى الفحص الفنى قبل شراء سيارات مستعملة :

1-فحص جسم السيارة من الداخل والخارج جيدا: فأهم شئ يحفظ للسيارة قيمتها المادية عدم وجود عيوب في جسم السيارة ، سواء إعوجاج فى شاسية السيارة أو قوائمها ، أو الواجهتين الأمامية أو الخلفية، ويكون الفحص أولا بفحص طلاء السيارة جيدة من جميع الإتجاهات والتأكد من عدم إعادة طلاءها وأن الطلاءها داخليا وخارجيا هو طلاء المصنع ، وتعرف ذلك من خلال ملمس الطلاء ، لو لاحظته به بعض السمك أو عدم إنتظام الملمس فهذا يعنى إعادة الطلاء ، مع ملاحظة أنه يوجد فنيين لديهم قدرة على إعادة طلاء السيارات بإجادة تقارب طلاء المصانع ، لكن مع الخبرة الجيدة يستطيع أى شخص التفرقة بين نوعى الطلاء.

2-وإستكمالا للفحص تقوم بنزع جزء من فرش السيارة الداخلى عند الحواف وتلاحظ أسفله جيدا للتاكد من عدم وجود صدأ أو بارومة،

3- كذلك من المهم فحص أسفل السيارة جيدا فى محطة خدمة برفعاها على رافعة للتأكد من عدم إخفاء أى عيوب .

4-بعد ذلك يأتى فحص أجهزة تعليق السيارة (العفشة)جيدا والتأكد من صلاحيتها ،لأن هذه الأدوات تكلفتها مرتفعة عند القيام بإستبدالهابإخرى صالحة ، فهذه الأدوات عند شراء سيارات مستعملة تكون من عناصر خفض قيمة السيارة فى حالة عدم الصلاحية، وأيضا فحص آلات الجر للسيارةمن فتيس ، عمود كردان، محاور الجر الأمامية يمين ويسار ، أيضا جميعها مرتفعة التكلفة عند الإستبدال ويتم تخفيض قيمة السيارة فى حال عدم الصلاحية.

5-ونأتى بعد ذلك لفحص المحرك ، وعامة المحرك رغم أنه من الأجزاء الجوهرية فى أى سيارات مستعملة ، إلا أنه غير مقلق حتى لو كانت صلاحيته منخفضة !،لأنه ببساطة يمكن إجمالا تغيره بآخر ، ولذلك فحصه الغرض منه تقدير سعر السيارة وتخفيض قيمتها بقيمة المحرك وصلاحيته.

-ولقياس درجة كفاءة وصلاحية المحرك نلاحظ أولا مدى ثباته أثناء الإدارة وعدم صدور إهتزازات خلال دورانه ،فلو لاحظت إهتزازات فيعنى ذلك خلل فى دورة الهواء أو عملية الإحتراق ، وقد يكون خلل دورة الكهرباء نتيجة توقف شمعة إحتراق من الأربع شمعات، وهذه جميعها عيوب ليست خطيرة، لكن يجب وضعها فى الإعتبار عند تقدير قيمة السيارة.

-أما عيوب المحرك الجسيمة فى محرك أى سيارات مستعملة ،إنخفاض ضغط الهواء فيه ، هذا يعنى وجود عيوب فى إسطوانات المحرك والحاجة للعمرة، وهنا يجب الحذر والحيطة فى تقييم المحرك لعدم تكبد خسائر لو إضطريت لتبديله.

2- الخبرة فى تقدير قيمة السيارة المادية:

-عادة قيمة السيارة تتناسب طرديا مع مدى كفائتها وجميع أجزاءها، ورغم ذلك قد تكون هناك كفاءة فنية فى السيارة ورغم ذلك فقيتها منخفضة ، لا يكون ذلك إلا فى بعض أنواع السيارات التى لا يكون لها طلب نتيجة الذوق العام فى بلد ما ، فهناك بلدان تميل لإقتناء سيارت معينة ، وتحجم عن أنواع أخرى،هذه الأنواع الغير مرغوبة فى السوق تنخفض قيمتها المادية رغم إرتفاع كفائتها الفنية، لذا يجب على مشترى أى سيارات مستعملة أن يكون لديه العلم بالسيارات فى جميع أنواعها وموديلاتها، وأيها مرغوب فى الأسواق وأيهم عكس ذلك.

– بل أكثر من ذلك فهناك موديل صنع سنة معينة عليه طلب أكثر من غيره فى وقت محدد من نفس ماركة السيارة، وأشهر مثال لذلك سيارات بيجو 504 خلال التسعينات كان موديلات صنع عام 1978،1979 هما الأكثر طلبا والأعلى سعرا.

3- نمط وميول السوق :

-هذه الخبرة الفنية عند شراء أى سيارات مستعملة هامة جدا حتى لا تقع ضحية شراء سيارات يوجد إحجام فى سوق المستعمل عنها وبالتالى ستفقد كثير من رأس مالك فيها ، فالسيارات بقيمتها المرتفعة مادية هى مشروع إستثمارى.

4-مدة الإحتفاظ بالسيارة:

من النقاط الهامة عند شراء سيارات مستعملة تحديد المدة المقرر الإحتفاظ بها حتى تشترى نوع سيارة من الأنواع التىتحتفظ بقيمتها المادية والفنية مدة تساوى المدة التى تنوى إقناءها فيها، وإلا ستتعرض للخسارة المادية مع مرور الوقت.

5-مدى توافر قطع الغيار مستقبلا:

– هذه النقطة فى غاية الأهمية عند شراءك أى سيارات مستعملة،كثيرا ما يحدث بعد شراء نوع معين من السيارات ومرور الوقت لا تجد لها قطع غيار فى السوق ، وهذا عيب فى غاية الخطورة ، ولو لم تكن لديك دراية كافية بهذه الأنواع من السيارات التى لا توجد لها بالاسواق قطع غيار فقد تقع ضحية مثل هذه السيارات وتخسر كثير من أموالك عند محاولة بيعها مرة أخرى ، لو كنت محظوظ ووجدت آخر يشتريها منك.

خلاصة ما سبق ، عند توافر خبرة فنية فى فحص وتقييم أى سيارات مستعملة ستكون هذه السيارات نعمة عليك ، ويمكنك ببساطة التجارة فى أى نوع سيارات مستعملة وتحقيق ارباح جيدة نتيجة شراءها بحالة وأسعار تحقق لك ذلك ،وعلى العكس لو لم تتوافر هذه الخبرة ، سيكون شراء سيارة مستعملة خاطئة نقمة عليك وقد يصل الأمر إلى أمنية أن تلقى بها فى البحر للتخلص منها .

عن autozel

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*